تظهر ما بعد عملية المياه الزرقاء العديد من النتائج الإيجابية إلى جانب بعض المشاكل البسيطة التي قد تؤثر على نسبة نجاح هذه العملية، ولا سبيل للتحكم في هذه النتائج إلا من خلال اتباع بعض الإرشادات، فما هي تلك المشكلات؟ وكيف يمكن التخلص من مساوئ العملية؟

ماهية المياه الزرقاء في العين وعلاجها


قبل أن نتطرق إلى الحياة ما بعد عملية المياه الزرقاء، دعونا نتعرف أولًا على ماهية المياه الزرقاء وعلاجها الدوائي والجراحي.

ما هي المياه الزرقاء؟


المياه الزرقاء هي إحدى الحالات المرضية التي تصيب العين، ويُصاب بها الفرد عند زيادة السوائل داخل العين بصورة كبيرة فتفضي إلى ارتفاع الضغط داخل العين، ومن ثم تدمير وضمور غير مرتجع في العصب البصري.

اقرأ ايضاً عن: عملية المياه الزرقاء – الجلوكوما

وسائل علاج المياه الزرقاء


قبل أن يتفاقم الوضع إلى فقدان البصر بالكلية نتيجة الإصابة بالمياه الزرقاء، ينبغي على المريض تلقي العلاج المناسب لهذا المرض والذي لا يخرج عن كونه إما علاج دوائي أو علاج جراحي.

العلاج الدوائي في العين


إن أولى خطوات التخلص من المياه الزرقاء في العين وعلاجها يكمن في استعمال الأدوية الطبية التي تحتوي بالأساس على أنواع معينة من القطرات، تعمل كل منها على:

  • تصريف السوائل التي تزيد من الضغط على العصب البصري، مثل البروستاجلاندين (Prostaglandins) ومثبطات الأنهيدراز الكربوني (Carbonic anhydrase inhibitors).
  • خفض إنتاج السوائل داخل العين، مثل القطرات الحاصرة لمستقبلات بيتا (Beta blockers).
  • خفض الإنتاج وزيادة التصريف معًا باستخدام مستقبلات الألفا -أدرينالية (Alpha-adrenergic agonists).

العلاج الدوائي الفموي


إن لم تحقق القطرات خفضًا مناسبًا للضغط في العين ولم تقلل السوائل، يصف الطبيب بعضًا من الأدوية الفموية بجانب القطرات للوصول إلى نتيجة أفضل.

العلاج الجراحي


هناك العديد من الإجراءات الجراحية التي تساهم في التخلص من المياه الزرقاء في العين وعلاجها بصورة جيدة جدًا، ومن بين تلك الوسائل:

  • العلاج بالليزر وتسمى أيضًا برأب التربيق الانتقائي، وفيها يتم تسليط أشعة الليزر على القنوات المسدودة حتى تُفتح. تُستعمل تلك الطريقة مع مرضى المياه الزرقاء ذوي الزاوية المفتوحة -أحد أنواع المياه الزرقاء، وهو النوع الأكثر شيوعًا-.
  • عملية استئصال التربيق: فيها يزيل الطبيب جزءًا من الشبكة التربيقية ويصنع فتحة في الصلبة -الجزء الأبيض من العين- حتى تُصرف السوائل المتراكمة.
  • عملية تركيب صمامات داخل العين: يلجأ الطبيب إلى إجراء هذه العملية إن لم تفلح جراحة التصريف في علاج المشكلة أو في حالة تأخر حالة المريض، وهي عملية تهدف إلى وضع صمامات بالعين للحد من كمية السوائل وخفض الضغط داخل العين.
  • جراحة الزرق طفيفة التوغل: لا تحتاج تلك العملية إلى تدخل جراحي كبير مما يجعل فترة التعافي ما بعد عملية الزرقاء قصيرة مقارنة بالعمليات الأخرى، وتُجرى هذه العملية عادة مع جراحة الساد.

نتائج ما بعد عملية المياه الزرقاء


بعد مرور ساعتين على الخضوع لأي من العمليات الجراحية السابقة، يقيس الطبيب الضغط الداخلي للعين مجددًا حتى يتأكد من أن النتيجة المطلوبة قد تحققت وهي انخفاض ضغط العين إلى المستوى المناسب الذي لا يُلحق الضرر بالعصب البصري ولا يمنعه من ممارسة عمله.

فترة التعافي ما بعد عملية المياه الزرقاء


تعتمد فترة التعافي ما بعد عملية المياه الزرقاء على نوع الجراحة التي خضع لها المريض وحالته الصحية العامة، وفي العموم تستغرق فترة التعافي الكاملة ما بين 3 إلى 6 أسابيع.

قد تحتاج فترة التعافي وقتًا أطول إن بدت اعراض ما بعد عملية المياه الزرقاء على المريض، فهنا قد يحتاج إلى تلقي المزيد من العناية إلى أن تختفي تلك الأعراض.

المضاعفات | اعراض ما بعد عملية المياه الزرقاء


تشتمل اعراض ما بعد عملية المياه الزرقاء على الآتي:

  • فقدان الرؤية.
  • نزيف دموي داخل العين.
  • الإصابة بالعدوى.
  • الإصابة بالمياه البيضاء.

من الجدير بالذكر هنا أن ظهور اعراض ما بعد عملية المياه الزرقاء يعد من الأمور نادرة الحدوث، فالعملية غالبًا ما تسير على خير ما يرام طالما كان القائم عليها طبيب عيون خبير والتزم المريض باتباع نصائحه وإرشاداته.

من اهم اعراض ما بعد عملية الجلوكوما هي الإصابة بالمياه البيضاء! تعرف علي اهم اعراض المياه البيضاء بالفيديو

https://www.youtube.com/watch?v=oQhpv8nHakA

نسبة نجاح عملية المياه الزرقاء


إن لم تظهر المضاعفات عقب العملية فإنه من المحتمل أن تصل نسبة نجاح عملية المياه الزرقاء التي إلى 90 بالمئة ويتعافى المرء من الجلوكوما بصورة عامة.

تصل نسبة نجاح عملية المياه الزرقاء إلى أعلى مستوياتها في المرضى كبار السن -وهو ما قد يثير الدهشة قليلًا- ولهذا سبب هام نشرحه فيما يلي:

  • يتعامل الجسم غالبًا مع الثقوب والفتحات المصنوعة في العين على أنها جروح لا بد من التئامها.
  • إن كان المريض في منتصف العمر صار من الأرجح أن تُسد الثقوب مجددًا جراء عملية الالتئام واحتاج إلى إعادة العملية مرة أخرى.
  • تصبح عملية التئام الجروح أبطأ وأضعف كلما تقدم عمر المريض لذا من المتوقع ألا يحتاج كبار السن إلى إعادة العملية مرة أخرى.

في الختام، ينصح الدكتور إسلام حسني -استشاري جراحة العيون- مرضاه بضرورة التواصل مع الطبيب المعالج إن بدت عليهم أيًا من اعراض ما بعد عملية المياه الزرقاء حتى يسارع في تحديد العلاج المناسب لحالاتهم الصحية ويتعافوا سريعًا من هذا المرض.